طريقة جديدة لبقعة المراهقين السمنة أفضل من مؤشر كتلة الجسم

حسابات مؤشر كتلة الجسم أن الأطباء قد تم الاعتماد على لعقود قد لا تكون دقيقة لتقييم الدهون في الجسم لدى المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 8 و 17. ولكن الجديد, وقد وجد طريقة أفضل.

السمنة في مرحلة الطفولة جديد حساب
هذه النتائج الجديدة هي في الوقت المناسب كما تشخيص, معالجة وتتبع انتشار الأطفال والمراهقين يعانون من السمنة هو أولوية عالية في مجال الصحة العامة.

أظهرت دراسة جديدة نشرت اليوم في مجلة American طبي في جمعية طب الأطفال أن ثلاثي وزني تقديرات مؤشر كتلة الدهون في الجسم بشكل أكثر دقة من BMI التقليدي لدى المراهقين.

هذه النتائج الجديدة هي في الوقت المناسب كما تشخيص, معالجة وتتبع انتشار الأطفال والمراهقين يعانون من السمنة هو أولوية عالية في مجال الصحة العامة. وعلاوة على ذلك, العديد من مديريات التربية والتعليم ترسل بطاقات تقرير المنزل المراهقين العلامات يعانون من زيادة الوزن — وهي ممارسة كانت مثيرة للجدل لأن الأطفال والمراهقين يميلون إلى أن يكون أكثر عرضة للوزن التحيز والدهون الفضح من البالغين.

“علاج السمنة لدى المراهقين يتطلب التشخيص الدقيق أولا,” قال رئيس فريق العلماء كورتني بيترسون, درجة الدكتوراه, وهو أستاذ مساعد في كلية المهن الصحية في جامعة ألاباما في برمنغهام. “وجدنا أن TMI على حد سواء أكثر دقة وأسهل استخداما من المئين BMI. هذه النتائج الجديدة لديها القدرة على ان تغير الطريقة التي تشخيص السمنة لدى الأطفال والمراهقين الذين تتراوح أعمارهم 8 إلى 17.”

مؤشر كتلة الجسم هو المعيار المستخدم في جميع أنحاء العالم للكشف عن السمنة في كل من الأطفال والبالغين, على الرغم من الأدلة السابقة أنه لا يعمل وكذلك لدى المراهقين. لاختبار دقة BMI لدى المراهقين, قارن الباحثون بيانات تكوين الجسم من 2,285 الأفراد الذين تتراوح أعمارهم قوقازي 8 إلى 29 الذين شاركوا في 1999-2004 لنا. الصحة الوطنية وفحص التغذية (الدنماركيون). النتائج التي توصلوا إليها تتحدى دقة BMI (الوزن بالكيلوغرام مقسوما على الطول بالأمتار المربعة) في المراهقين وتبين أن TMI (الوزن مقسوما على ارتفاع مكعبة) وتقدر الدهون في الجسم بدقة أكثر من مؤشر كتلة الجسم في تلك 8 إلى 17 سنوات من العمر.

“مؤشر كتلة الجسم هو وسيلة جيدة جدا لتحديد ما إذا البالغين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة,” وقال بيترسون. “ولكن لدينا دائما معروفة النوع من أنها لا تعمل بشكل جيد في الأطفال.”

باستخدام ثلاثة حسابات مختلفة — الاستقرار مع التقدم في السن, الدقة في تقدير الدهون في الجسم في المئة والدقة في تصنيف المراهقين يعانون من زيادة الوزن كما مقابل الوزن الطبيعي — قارن الباحثون مؤشر كتلة الجسم لعدة مؤشرات السمنة مختلفة. ووجد الباحثون أن TMI هو أفضل مؤشر العام الدهون في الجسم لاستخدامها في المراهقين قوقازي الذين تتراوح أعمارهم بين 8 و 17.

ووجد الباحثون أن TMI تقديرات أفضل نسبة الدهون في الجسم, خصوصا لدى المراهقين الذكور الذين وجد الباحثون مؤشر كتلة الجسم ليكون غير دقيق خاصة. أظهر تحليلهم أيضا TMI أن يكون أفضل مؤشر لتشخيص المراهقين يعانون من زيادة الوزن من المئين BMI الحالية.

باستخدام النسب المئوية BMI, لاحظ الباحثون أن المراهقين يتم تشخيصهم بشكل صحيح كما يعانون من زيادة الوزن 19.4 في المئة من الوقت, في مقابل وجود فقط 8.4 في المئة غير صحيحة معدل تشخيص زيادة الوزن لTMI. أظهرت بيانات هذا ينطبق بشكل خاص على المراهقين الهزيل, وبشكل غير صحيح يتم تشخيصها جزءا كبيرا منهم يعانون من زيادة الوزن.

واستخدم الباحثون أيضا الاستراتيجيات الرياضية لإظهار كيف أن العلاقة بين وزن الجسم والطول هو أكثر تعقيدا بكثير لدى الأطفال والمراهقين مما هو عليه لدى البالغين, ولا سيما عندما المراهقين تنمو بسرعة. وأوضح الباحثون أن لعقود جعلت هذا التعقيد صعوبة في معرفة الجسم مؤشر الدهون الأمثل للمراهقين.

ستيفين هيمسفيلد, دكتوراه في الطب, واحد من العلماء طبيب الفريق في مركز البحوث الطبية الحيوية بنينجتون LSU ل, وأضاف أن, لجعل العمل BMI عند الأطفال, النسب المئوية BMI معقدة تسمى “عشرات Z” وقد وضعت لتشخيص حالة زيادة الوزن والسمنة على أساس مستويات BMI محددة لعمر الطفل ونوع الجنس. لكن الباحثين وجدوا أن استخدام النسب المئوية لا يحل المشاكل دقة BMI ل.

كورتني بيترسون الدكتوراه
كورتني بيترسون, درجة الدكتوراه, وهو أستاذ مساعد في كلية المهن الصحية في جامعة ألاباما في برمنغهام.

ذكرت بيترسون أن النسب المئوية هي إشكالية لأنها تتغير مع مرور الوقت ويمكن أن تصبح قديمة. ومع ذلك, إنها تؤكد أن, حتى لو تم تحديثها المئوية BMI أن تكون دقيقة قدر TMI لتشخيص المراهقين والهزيل مقابل زيادة الوزن, TMI لا يزال يقدر بطبيعتها مستويات الدهون في الجسم لدى المراهقين أكثر دقة من BMI لا, في حين أن القضاء أيضا على الحاجة إلى النسب المئوية معقدة.

“هذه النتائج مهمة,” وقال بيترسون. “العديد من مديريات التربية والتعليم ترسل المراهقين منزل تقرير بطاقات توسيم يعانون من زيادة الوزن, والأطفال والمراهقين يميلون إلى أن يكونوا أكثر عرضة للوزن التحيز والدهون الفضح من البالغين.”

البدانة تزيد من مخاطر العديد من الأمراض المزمنة لدى البالغين, بما في ذلك مرض السكري, أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان. الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن معرضون لخطر أعلى من الكبار, واحد تقريبا من كل ستة أطفال في الولايات المتحدة يعانون من زيادة الوزن.

تتوفر العديد من المبادرات الوطنية والعالمية حاليا لفحص وتشخيص الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن كخطوة أولى في الحد من وباء السمنة والأمراض المزمنة التي تتبع.

ويتفق الباحثون أن هناك حاجة إلى مزيد من البحوث لتقييم فعالية TMI في جمهور أوسع نطاقا, بما في ذلك الفئات العمرية أوسع والأعراق.

“ونحن نتطلع إلى التعاون مع المنظمات الوطنية والعالمية الصحية القائمة أخرى لتحليل بيانات إضافية لتشخيص الحالة الوزن بين الأطفال والمراهقين,” وقال بيترسون. “في النهاية, نحن نأمل أن يكون هذا البحث يضع الأساس لتحسين صحة المراهقين, ونعتقد أن على الطريق سوف TMI المرجح استبدال BMI للأطفال والمراهقين.”

باحثون من جامعة ألاباما في برمنغهام, مركز أبحاث الطبية الحيوية بنينجتون LSU ل, جامعة ولاية مونتكلير, الأكاديمية العسكرية للولايات المتحدة, تعاونت كلية ألبرت أينشتاين للطب وكلية الطب في جامعة فيرونا على هذا البحث والنشر.

المصدر: جامعة ألاباما في برمنغهام
دفتر اليومية: JAMA طب الأطفال
المصدر الأصلي: أفضل من مؤشر كتلة الجسم: دراسة: طريقة أكثر دقة لتحديد البدانة للمراهقين
الصورة الائتمان: العلاقات العامة UAB

حفظ

التعليق على هذه القصة